Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

طلال سلمان

سعد.. لم يُمتع بشباب السلطة!

حين وقعت جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، في 14 شباط 2005، تلاقى اللبنانيون ـ على اختلاف أطيافهم السياسية وأديانهم ومذاهبهم ـ على استنكار تلك الجريمة الشنيعة التي أودت باستقرار احوالهم وهددت بإثارة “الفتنة الكبرى”

عن وعد بلفور ودولة يهود العالم ومقاومة شعب فلسطين.. والنجدات العربية!

نسي العرب فلسطين، فكيف سيتذكرون وعد بلفور؟!

في خريف ذلك العام، وتحديداً في الثاني من تشرين الثاني (نوفمبر) 1917، كان العرب بقيادة الاسرة الهاشمية (الشريف حسين ونسله المبارك، وبالذات الاميرين عبدالله وفيصل) يحاولون استنقاذ ما يمكن انقاذه من الوعد البريطاني للشريف حسين، امير الحجاز بعاصمته مكة المكرمة بتنصيبه ملكاً على العرب في ديارهم جميعاً.

حمى الله لبنان بأمثال “السيد”..

شهد لبنان، انقلاب الرئيس سعد الحريري على ذاته، من غير مقدمات او مسببات، في حين شهدت المملكة العربية السعودية الخاتمة المنطقية للانقلاب الذي باشره الامير محمد بن سلمان، بخلع ولي العهد (الاول) الامير محمد بن نايف، قبل شهرين تقريباً، وهكذا استتب له أمر العرش بعد تصفية كل المنافسين او المناكفين المحتملين، بالسياسة او بالمال، من داخل العائلة المالكة، كما من خارجها.

عن المستقبل العربي: والتجربة الانفصالية لأكراد العراق

وئدت التجربة الانفصالية لرئيس اقليم كردستان، الملا مسعود البرازاني، في أيامها الاولى نتيجة اصطدامها بجدار الوقائع الصلبة في الداخل اساساً، وبينها وحدة المصالح وصلات النسب والمصاهرة، قبل الحديث عن وحدة المصير مع سائر العراقيين بأكثريتهم العربية الساحقة وسائر الاقليات…

…ولم تحترق “السفير”!

فجر الاول من تشرين الثاني 1980، هز انفجار عنيف منطقة “السارولا” في الحمراء. كنت في بيتي القريب من موقع الانفجار، فاهتز لعنفه، بينما زوجتي التي افاقت معي تصرخ مذعورة: ـ انها مطبعة “السفير”.

في الذكرى المئوية لوعد بلفور: صورة الواقع العربي يومها..واليوم!

من حق رئيس الحكومة البريطانية السيدة تيريزا ماي أن تفخر بالذكرى المئوية لوعد بلفور، باعتباره انجازاً تاريخياً للإمبراطورية التي لم تكن تغيب عنها الشمس بمستعمراتها في اربع رياح الارض..

دبابات قبرصية لحماية وطن الارز..

بين الاخبار المثيرة التي حفلت بها زيارة اليوم الواحد التي قام بها الرئيس سعد الحريري إلى جزيرة قبرص ودولتها (اليونانية) الاصغر في المساحة وعدد السكان من لبنان بأربع مرات، أن حكومة هذه الجزيرة التي كانت مشهورة بقطعان من الماعز قبل أن “تنجدها”

قتل اليمن مرتين..

تقتل اليمن، شعباً وحضارة وعمراناً، رجالاً ونساء وأطفالاً، والأطفال أساساً، أمام عيون العالم جميعاً، وسط صمت قاتل يفضح التواطؤ بين القيادات جميعاًّ، ملوكاً ورؤساء وأمراء ومشايخ نفط وغاز..

وداعاً .. محمد دكروب

… ولكن لماذا تعجّلت الرحيل، وأنت عاشق الحياة حتى الثمالة، شاعر الجمال حتى التعبّد في محرابه، ظريف الحضور في أي مجلس، المشع ثقافة بقلبك الأكبر منك، ونحن لما ننهِ حوار العمر، بل عمرينا المتشابهين في نقطة الانطلاق من تحت الصفر بمسافة ضوئية، وفي المسيرة الممتعة في قلب الصعوبة، بينما الحب يعلّمنا كتابة الحياة ويأخذنا إلى الشعر والفرح والأمل المنشود؟!

ماي ـ بلفور ـ والرجال

من حق رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي أن تتباهى بالإنجاز التاريخي للإمبراطورية التي كانت لا تغيب عنها الشمس، قبل مائة عام تماماً، حين أعطى وزير خارجيتها اللورد آرثر جيمس بلفور الحركة الصهيونية “وعده”