Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

طلال سلمان

يا المسجد الاقصى.. جينالك

انشغل العالم بتطورات “الحرب” بين مملكة الذهب السعودية ومن معها والامارة المن غاز قطر ومن لا يتجرأ أن يكون معها خوفا من الغضبة الملكية يرتدي ثياب الوسيط، كما فعل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، ليحمي مصالحه عند الطرفين..

وقف النار والنجدة المالية

ليس المال هو القضية بل الموقف السياسي.

ومع تقدير اللبنانيين للنجدة المالية السريعة التي أعلنت المملكة أنها ستقدمها لبلدهم الصغير وهو يسجل بعض أبهى صفحات الصمود العربي في وجه “الوحشية العسكرية الإسرائيلية المستمرة في القتل والتدمير”، فإن التحذيرات الجدية التي تضمنها البيان الصادر عن الديوان الملكي تستحق التوقف عندها..

من بغداد المزهوة بالنصر في الموصل

… وأخيراً بغداد!

هل قدر عاصمة الرشيد الا تعرف الفرح، وان تبقى ابداً غارقة في احزانها وهي التي أعطت العرب بعض انصع أيامهم في التاريخ، حتى قال هارون الرشيد للغيوم التي عبرت بغداد ولم تسح مطرها فيها: “امطري حيث شئتِ فان خراجك سيعود الي..”؟!

لبنان كإعلان ترويجي عن “الشرق الأوسط الجديد”!

كأنما كانت الإدارة الأميركية تنتظر هذه الحرب الإسرائيلية على لبنان، والتي تدمّر عمرانه بطريقة منهجية مدروسة ومعدة سلفاً، لكي تعلن وزيرة خارجيتها، وبفرح غامر، المباشرة في بناء “مشروع الشرق الأوسط الجديد”.

الموازنة ..لبنانياً!

عال العال: اخيرا نجحت الحكومة بإعداد الموازنة. حذفت من الخدمات وأضافت إلى رواتب النخبة الممتازة من العاطلين عن العمل..عظيم!

رصدت مبالغ طائلة لاختراع الكهرباء الذي تميزت به العبقرية اللبنانية: بقيادة جبران باسيل ووكلائه تدفع بالدولار ثمن المحطات الالكترونية الحديثة المستوردة، ثم تسهر في ضوء الشموع احتفالاً بالعهد الجديد..

مارون الراس… والشرق الأوسط الجديد!

لم تسمع “أم حسن” المحاصَرة بالموت الإسرائيلي في ضيعتها مارون الراس الأخبار، فالكهرباء مقطوعة، وكذلك المياه والطرقات والهواء الذي بات خليطاً من دخان القذائف والصواريخ والحرائق التي تلتهم البيوت وأحواض الورد وأشجار الغابات التي طالما عطّرت النسمات بشميم منعش.