Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

وداعاً .. محمد دكروب

… ولكن لماذا تعجّلت الرحيل، وأنت عاشق الحياة حتى الثمالة، شاعر الجمال حتى التعبّد في محرابه، ظريف الحضور في أي مجلس، المشع ثقافة بقلبك الأكبر منك، ونحن لما ننهِ حوار العمر، بل عمرينا المتشابهين في نقطة الانطلاق من تحت الصفر بمسافة ضوئية، وفي المسيرة الممتعة في قلب الصعوبة، بينما الحب يعلّمنا كتابة الحياة ويأخذنا إلى الشعر والفرح والأمل المنشود؟!

لماذا سقطت من أيدينا في «الطريق» وقد كنت طريقنا إلى الأفكار والمبادئ، وأنت «السنديانة الحمراء» الأقوى من الزمن، الصامدة لعاديات الأيام وقد تجمّع في أفيائها جيلان بل ثلاثة بل أربعة ممّن درّبت على الارتقاء إلى ذرى المعرفة بتحطيم الأصنام وكسر الحواجز وإزاحة معوقات صعود الفقراء وصعاليك الأرض إلى القمة بعقيدة الإيمان بالإنسان.

لماذا، محمد دكروب، تركتنا «على الطريق» بغير رفيق يعلّمنا الحب، حب بسطاء الناس الكادحين خلف أحلامهم يسقونها عرق جباههم ونتاج عقولهم من أجل أن يكونوا من أرادوا أن يكونوه؟!

لماذا، أيها الشيوعي الأخير، تخليت عن رايتك التي رفعتها دهراً، وقاومت كل من حاول إسقاطها أو اختطافها لتشويهها أو الانحراف بها عن المسار الصحيح، وانصرفت منفرداً، معتلاً، مكسور الظهر، مضرج الرأس بدماء وحدتك، بعيداً عن قلمك الذي لم يتوقف يوماً عن رسم الدرب إلى الغد الأفضل؟!

لماذا غادرت أيها الأمي الذي علّم نفسه بنفسه، قبل أن تكمل المكتبة التي أنتجت بآخر ما كتبت عن المعلمين الكبار الذين أغنوا فكرنا بالثقافة وعلّمونا أن نؤمن بقدراتنا وبكفاءتنا وبأهليتنا لأن نكون في هذا العصر ومن أهله… إن مخطوطاتك تنتظر «المراجعة الأخيرة» قبل أن تدفعها إلى المطبعة، فلماذا قصّرت فلم تنجز مهمتك التي كنت تراها رسولية، وإن أنت تحدثت عنها بنشوة التلميذ الذي كتب فروضه المدرسية وأسقط خوفه من المدرّس؟!

لماذا أيها المؤرّخ لساكني وجداننا وناقل حوارهم مع العصر، أمين الريحاني وجبران خليل جبران وعمر فاخوري ومارون عبود وحسين مروة، ومهدي عامل قبل المفكرين والمبدعين العرب الذين قرأت نتاجهم تمهيداً لأن تعرّفنا بأفكارهم المنيرة… لماذا لم تكمل المهمة التي انتدبت نفسك لأدائها؟

با ابن الفوّال، بيّاع السمسمية، في صور، بيّاع الترمس في الخمارات، موزّع الياسمين على العشاق، عامل البناء، السقّا، السمكري وكاتب الحسابات عند تجار الورق، المتطوّع في جيش الإنقاذ من أجل فلسطين… كيف تغادر وأنت لما تنجز واجبك الوطني، وكيف تخلي موقعك في الجبهة وليس لك بديل؟!

أيها الصحافي تحت التمرين، الشيوعي بالإرادة، الكاتب بالرغبة، مطارد الموهوبين لكي يقولوا كلمتهم فتصحّح ما يخطئون فيه، أنت الذي علّمت نفسك بنفسك، ومحتضن الموهوبات اللواتي يقصدنك فتعطيهن من روحك وتفرح بتقدمهن وتوهج الأسماء الجديدة في عالم الكتابة الرحب، فيندمن أنهن قد عرفنك متأخرات عن زمنك، ويُسعدك أنهن أدخلنك إلى زمانهن، فأعدن قلبك إلى الخفقان وأنعشن روحك وبعثن التماعة الشباب في عينيك الصغيرتين اللتين تقرآن الأفكار والنيات قبل المشاعر وبعدها؟

أيها الشاب في الرابعة والثمانين بروحك التي لا تغادر العشرين، كيف استطعت الجمع بين كل مَن عرفت، وكل المهن التي مارست، وكل الكتب التي سطرت، وكل الصداقات الغالية التي ابتنيت بالحب.. وليس إلا بالحب.
أيها العاشق الذي ستفتقده الحياة وقد غببت منها حتى الثمالة، وستفتقدك كل الصبايا اللواتي أخرجتهن من خفرهن البدوي أو الريفي أو البلدي إلى عشق الحياة، وكنت تمنع غيرك من السلام عليهن لأنك لا تحب أن تشرك في «حبيبك» أحداً..

أيها الكاتب بفكره، معلّم ذاته، الممتلئ ثقافة وشغفاً بالجمال..

أيها الذي قلبه أكبر منه، وقلمه لا يكفّ عن تجديد ما لا يجوز أن يهمل من سِير المبدعين لكي تعرف الأجيال الجديدة أنها تملك كنوزاً من الفكر أنتجها الأجداد والآباء وليست متخلّفة ولا تليق بعصر الاكتشافات العلمية المذهلة.

أيها الإنسان الطيب الذي جاب نصف الكون يطلب المعرفة ليوزعها على الشغوفين بالعلم المندفعين على طريق التقدم بهمة المناضلين من أجل الغد الأفضل: سلاماً!

وداعاً محمد دكروب: الإنسان النبيل الذي أعطى كثيراً ومات فقيراً، إلا بصداقاته وكتبه وتلامذته الكثر ممن تعلّموا ولسوف يتعلّمون من «الطريق» ومن الذي حدّد معالم الطريق إلى المستقبل الأفضل.

تحية لمحمد دكروب في ذكرى رحيله

الردود: 1
  • منصور الهبر
    27/10/2017

    كتابة رائعة تليق بمحمد دكروب الممتلئ محبة

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *