Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

قال لي “نسمة” الذي لم تعرف له مهنة الا الحب..

ـ هي لمسة مرت كنسمة بين يد ويد، فاذا النار تجتاح الجسدين، إلى أن يُطفئها العناق!

قال الرجل: أين كنتِ يا امرأة والزمن يأخذني مني وعني..

قالت: شكرا أنك قد عدت فأعدتني إلى ذاتي التي ترفض أن تشيخ!

 

 

لا تعليقات.

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *