Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

قال لي “نسمة” الذي لم يُعرف له مهنة الا الحب:

باغته الاديب الكبير وهو يقدم له روايته الجديدة بالقول: حملتني زوجتي سلامها الحار واشتياقها اليكب..

اطرق خجلاً، ودارت عليناه في محجريهما دورة كاملة قبل أن ينتبه فيرد بهمس: سلمها الله، لها تحياتي.

والتمعت في ذهنه صورة السجادة التي استقبلتهما ذات يوم واضافت إلى نقوشها آهاتها التي من قوس قزح!

لا تعليقات.

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *