Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

قال لي «نسمة» الذي لم تعرف له مهنة إلا الحب:

ـ كانت البداية همسة اعتذار، ثم تلتها همسات الاستفسار…

وما زلنا حتى اليوم نواصل الرحلة نحو الأجوبة على طريق الآهات..

كلما افترضنا أننا قد وصلنا سحبنا خدر الضياع إلى التيه في العالم المسحور.

الحب يعيد خلقك فإذا أنت ما أردت أن تكون.

لا تعليقات.

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *