Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

مستقبل العلاقات بين روسيا والغرب… مؤشرات أولية

انتفضت روسيا تحتفل. انعقد مجلس الدوما على أصوات فتح زجاجات الشمبانيا الفاخرة وصيحات الابتهاج وهتاف المتحمسين. دارت كؤوس أخرى في اجتماعات لمستشارين في الكرملين. عمت الفرحة في كل مكان وجد به مسؤولون ورجال مخابرات وخبراء روس في فنون التجسس الإلكتروني في اللحظة التي نقلت فيه وكالات الأنباء ووسائط التواصل الاجتماعي نبأ إعلان فوز المرشح دونالد ترامب بمنصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

***

لم تدم طويلا فرحة روسيا. كان المنتظر في موسكو أن ينتبه المسؤولون الأمريكيون إلى أن وعود المرشح ترامب في الحملة الانتخابية يجب أن تحظى باهتمام الإدارة القائمة، إدارة الرئيس باراك أوباما، خلال الأسابيع القليلة الفاصلة بين الأسبوع الأول من نوفمبر موعد إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية والأسبوع الأخير من يناير موعد تتويج الرئيس الجديد، فلا تقرر سياسات أو تقترح تشريعات تتناقض وجوهر وعود المرشح الرئاسي. اتضح لي فى وقتها مدى الكره الذي عشعش في أعماق المسؤولين في نظام الرئيس بوتين.

كان ظني أن الطرفين يأملان في تحسين العلاقات بين البلدين وطي صفحة التوتر التي شابتها منذ اليوم الذي تدخلت فيه روسيا في شؤون أوكرانيا بوسائل مختلفة من بينها العنف المسلح والتخريب بالدبلوماسية ونشر الفوضى باستخدام الصعاليك والمجرمين. خاب ظني بعد تفاؤل. تفاءلت منذ أعلن الرئيس أوباما عن نيته عمل “إعادة صياغة وترتيب” في العلاقات الأمريكية الروسية، بمعنى استعداده لتجاوز التوتر ووقف التدهور والبدء من جديد. ثم خاب الظن عندما فاجأ أوباما الرأي العام الغربي بالموافقة على قرار الكونجرس الأمريكي زيادة العقوبات المفروضة على روسيا منذ احتلت شبه جزيرة القرم وأعادت ضمها إلى الاتحاد الروسي.

***

استاءت موسكو بشدة من تشديد العقوبات على روسيا قبل أيام من استلام الرئيس الذي تفضله القيادة الروسية. لم تنقل الوكالات وقتها بالدقة الكافية والصراحة اللازمة حال الغضب الذي ساد دهاليز السلطة في أمريكا، وبخاصة قيادات الحزب الديموقراطي، نتيجة ما تسرب من معلومات عن اكتشاف أجهزة الأمن والاستخبارات الأمريكية عمليات تدخل روسية في الانتخابات الرئاسية ربما ساهمت في فوز المرشح ترامب على السيدة هيلاري كلينتون. كانت واشنطن الرسمية وبخاصة السرية تغلي بالغضب. بدأ الغليان في الكونجرس قبل تتويج ترامب رئيسا واستمر بعدها ساحبا من الرئيس الجديد بعض سلطاته التنفيذية بما سمح للكونجرس التعجيل بتشديد العقوبات على روسيا. كانت موسكو تنتظر من أمريكا رفع العقوبات فور انتقال الحكم من أوباما إلى ترامب فإذا بالصدمة تنتظرها. هذه الصدمة دفعت بميدفيديف رئيس وزراء روسيا إلى الإدلاء بتصريح غريب وغير لائق دبلوماسيا. قال ما معناه إن الرئيس ترامب رجل ضعيف لأنه سلم الكونجرس بعض سلطاته التنفيذية فأصدر قراره المعادي لروسيا.

***

واقع الأمر هو أن الكرملين والأجهزة الاستخباراتية الروسية التى انتظرت سقوطا رهيبا للديموقراطية كنظام حكم في العالم الغربي خاب أملها. لا جدال في أن الديموقراطية الغربية كما هي مطبقة في دول أوروبا الغربية وفي دول أخرى خارج الغرب أصيبت بضرر نتيجة الحرب التي شنتها الأجهزة الروسية ولكنه ليس الضرر الذي يمكن أن يصيب الديموقراطية في مقتل أو يقصم ظهرها. الخاسر الأكبر في هذه الحرب الغريبة الناشبة بين أجهزة روسية وأيديولوجية غربية كان ولا يزال العلاقات الطيبة بين الطرفين. الاحتمال كبير جدا بأن تشهد السنوات القادمة تدهورا أشد وأخطر في العلاقات بين الغرب عموما من جانب وروسيا من جانب آخر.

من تداعيات هذا الوضع خلال العام الأول من حكم الرئيس ترامب أن فقدت روسيا أرضا كانت تملكها أو تستخدمها في سان فرانسسكو عندما قررت السلطات الأمريكية إغلاق القنصلية الروسية هناك. من التداعيات أيضا أن دبلوماسيين روس طردوا من مساكنهم في كل من واشنطن ونيويورك، وأن السفير الروسي صاحب الخبرة والتجارب العميقة في واشنطن تقرر سحبه وتعيين سفير جديد بدون أي خبرة في العمل الدبلوماسي في أمريكا. لاحظنا أيضا أن اعتقال اثنين من أهم العملاء في جهاز الاستخبارات الروسية في آخر أيام أوباما أعقبه سحب عدد كبير من الروس العاملين في أمريكا وهو الأمر الذي أضعف شبكة التجسس الروسية وكاد يتسبب في شلها شللا لم تعوضه حتى الآن.

تردد فيما بعد أن الكرملين لجأ فور تفكيك الشبكة الروسية العاملة في أمريكا إلى تسريح معظم الخبراء العاملين في قطاع التجسس الإلكتروني، وهو القطاع المشتبه أمريكيا في أنه المسؤول عن الحملة التي شنتها روسيا خلال الانتخابات الأمريكية بهدف إسقاط هيلاري كلينتون وحمل المرشح ترامب المشكوك في ولائه للديموقراطية إلى منصب الرئيس. هي نفسها الأجهزة المتهمة على لسان الرئيس ماكرون بأنها كانت وراء الحملة الإلكترونية خلال انتخابات الرئاسة الفرنسية لصالح حزب السيدة لوبن وانتخابات أخرى في عدد من الدول الأوروبية بهدف تصعيد القوى والأحزاب اليمينية المتطرفة والمناهضة للاتحاد الأوروبي وإضعاف نفوذ القوى والأحزاب الديموقراطية.

يقال الآن أن العدد الأكبر من المسؤولين عن إدارة أجهزة التجسس الإلكتروني، أو تزييف مئات الألوف من الرسائل الإلكترونية وتسريبها إلى الساحات الانتخابية في العالم الغربي، هؤلاء عزلوا من مناصبهم وألحقوا بوظائف “مجهولة”، وأن عددا آخر سرح نهائيا ولعلهم معاقبون لفشلهم في حماية أسرار مهمتهم أو لعلهم ضحايا قرار صدر بإخفاء جميع معالم هذه الحملة التي أخذت بالفعل شكل الحرب العالمية وكادت تهدد السلام العالمي. المتوقع غالبا أن يزداد الوضع الدولي توترا في حال تطورت التحقيقات الجارية في الكونجرس الأمريكي وأجهزة العدالة الأمريكية نحو الأسوأ. يتردد أيضا، ولا سبيل أمامنا للتأكد، أن بعض هؤلاء المتخصصين في جاسوسية الحملات الإلكترونية ألحقوا بمكاتب في الكرملين ضمانا لسلامتهم أو حرصا عليهم للحاجة إلى خبراتهم لو تقرر الاستمرار في هذه الحرب ضد الغرب ودول أخرى خارج أوروبا وأمريكا.

***

لو صح احتمال سحب بعض خبراء التجسس الإلكتروني، الحرب السيبرانية، وضمهم لموظفي الكرملين لأصبح يقينا ما سبق وتردد عن أن الرئيس بوتين يعمل على جمع أهم الأجهزة العاملة في تنفيذ السياسة الخارجية الروسية لتكون تحت الإشراف المباشر لمكتبه الرئاسي في الكرملين. نعرف أن دولا أخرى تجرب الآن هذا الأسلوب في إدارة العلاقات الخارجية للدولة. الرئيس ترامب يجربه ولكن بما يتلاءم والنظام المؤسسي الذي تقوم عليه حكومة الولايات المتحدة. قام مثلا بتقزيم وزارة الخارجية المؤسسة الأولي والأهم في التخطيط للسياسة الخارجية وتنفيذها برفضه ملئ المناصب الكبرى التي خلت ووقف التعيين في وظائف أصغر. راح أيضا ينافسها بتغريداته الصباحية. هذه التغريدات التي صارت بالنسبة للمسؤولين في شتى أنحاء العالم أهم وسيلة متاحة للتعرف على سياسات أمريكا الخارجية. هي الآن أسبق وأهم من السفير الأمريكي المقيم، وهي أسرع وأقدر وأقوى من تصريحات وزير الخارجية ومساعديه. بالإضافة إلى إضعاف مكانة الدبلوماسية وتخفيض دورها ما زال الرئيس ترامب يحاول تطويع جهازي الأمن الرئيسيين، التحقيقات الفيدرالية والاستخبارات الأمريكية، وإخضاعهما للبيت الأبيض. أعرف أن هذا التطور أصبح حقيقة تسود في عدد متزايد من الدول. أتصور أيضا إننا في مصر نجتهد في الاتجاه ذاته.

***

للرئيس بوتين أهداف رئيسة يسعى لتحقيقها، أهمها بث الوقيعة بين دول الغرب ودعم الدول والأحزاب والحركات المناهضة للديموقراطية وجمعها إن أمكن في جبهة أو حلف معادي للغرب الديموقراطي. ولا جدال في أنه نجح إلى حد كبير في تحقيق هذا الهدف تساعده بالتأكيد ظروف إقليمية ومحلية عديدة. تساعده علاقات غير جيدة بين إدارة ترامب ودول أوروبا، يساعده خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والأزمة السياسية في ألمانيا والفجوة التي خلفها غياب المستشارة ميركيل وفشل الرئيس ماكرون في تعويضها. سنوات صعبة تنتظر الغرب.

تنشر بالتزامن مع جريدة الشروق

لا تعليقات.

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *