Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل لا يعرف أنه ثمرة تجلياتها وهي في أزهى مراحلها. هو مدين لها بكل ما يملك من تجارب وما تلمسه أصابعه من حروف وربما بما ينطق به لسانه من حروف وكلمات غريبة وبما يرتديه بناته وصبيانه في الصين وروسيا ومصر وتونس والمملكة المتحدة والهند والأرجنتين. هؤلاء جميعا توحدوا في ارتداء ملبوسات الجينز كما توحدوا في الإنصات إلى، أو التمايل مع، ألحان وأغان بعينها. كلهم رضعوا مع حليب أمهاتهم سندوتشات الماكدونالد. كلهم أقبلوا على اقتناء هواتف ذكية وحواسيب بالغة الحساسية والابتكار الذاتي، كلهم عاشوا أو انتقلوا للعيش حياة كاملة في عوالم خيالية. يخرجون منها حينا ليطلوا على عالم آخر يعيش فيه أهاليهم ورؤساؤهم وحكامهم. هؤلاء لا يفتأون كلما احتك الشباب بهم يحاسبونهم على العيش مكتفين ذاتيا، ينأون بأنفسهم وإن اجتمعوا وذويهم تحت سقف واحد. هؤلاء تسببوا في ارتباك عظيم داخل مؤسسات الأمن وإن ابتعدوا عنها أراض ومحيطات، مؤسسات لا ترتاح لشباب يفكر في صمت ويتمرد ساكنا وينفجر غاضبا في لحظة.

***

في سنوات قليلة وقعت تطورات عديدة بعضها اختص بالغرب وأكثرها لم يترك دولة أو ثقافة أو جماعة إلا ومسها بقليل أو كثير من الصدمات. دفعني تدفق هذه التطورات وتلاحق تداعياتها إلى البحث عن رابط أو خيط يجمعها. كانت مهمة صعبة. كيف يمكن أن يتخيل إنسان أن علاقة ما قامت أو تقوم بين موجة من الحركات القومية اليمينية المتطرفة تهب فتهز أسس قصور الحكم في أوروبا ونظريات علم السياسة وبين رغبة محمومة لدي حكام الصين لإنعاش فكرة طريق الحرير شبه الأسطوري ليصبح حزاما أوراسيا يحتوي في داخله بلادا في أقصى الشرق الآسيوي وفي وسط آسيا وفي أواسط أوروبا وأقصى غربها. وليصبح أيضا وفي الوقت نفسه طريقا يمر في سلاسة وأمن وثقة عبر بلاد في جنوب آسيا والخليج مارا بشرق افريقيا ومنتهيا مرة أخرى بجنوب أوروبا. ما العلاقة بين هذا التطور وذاك التطور وبينهما معا وبين الحملة العدائية ضد النخب في عديد الدول وبينها جميعا وبين الفوز الصارخ والصادم للمرشح دونالد ترامب ليصير رئيسا لأمريكا.

***

المؤكد فعليا، وليس تحليليا أو نتيجة اجتهاد شخصي، أن مرحلة العولمة الرأسمالية التي استحقت بجدارة لقب العولمة على النمط الأمريكي، هذه المرحلة خلفت أو أنتجت حالة فريدة من اللامساواة في الدخول لم يعرفها النظام الرأسمالي منذ نهاية عقد العشرينات من القرن الماضي. لم يدر بخلد أي باحث في شؤون العولمة وتطوراتها أن تنتج عنها فجوة لا مساواة على هذه الدرجة من الاتساع. دار النقاش وقتها، على ما أذكر، حول ضمانات رسختها العولمة في شكل ما سمي بعولمة الحقوق والقوانين والقضاء، أو كان الظن أن العولمة سوف ترسخها. العولمة ربما رفعت شعارات عن ضمانات ولكنها في الحقيقة لم ترسخها ممارسات ثابتة تتناقلها في المستقبل كتب التاريخ كما تناقلت مبادئ وإنجازات القانون الروماني والديموقراطية الأثينية.

***

تأثرت شعوب بلادنا بالعولمة كغيرها من شعوب العالم. ثلاثون عاما أو أكثر تسمع هذه الشعوب عن دول تقرر أن تندمج اقتصاديا فتنمو اقتصاداتها وتترعرع. تسمع عن حدود تزال وناس تتحرك بحرية بين دولة وأخرى، يتاجرون في حرية ويتناقشون في حرية ويتعلمون في حرية ويتقدمون. هنا في هذه البلاد العربية لا شيء كان يتحرك. لا محاولات أو جهود اندماج بين دول الإقليم، لا خطط تنمية، لا نمو ولا تعليم جيد وحكومات لا تنجز. كيف عرفت الشعوب أن حكومات أخرى تنجز وحكوماتنا لم تنجز؟ إنها العولمة، عولمة الاتصالات وعولمة التكنولوجيا وعولمة المواصلات. كنا طرفا فيها دون إذن بالانضمام أو نية صادقة في النهوض. وصلت أيضا عولمة الحقوق والحياة الكريمة وسلطة الدساتير والقوانين وجمدت فور وصولها. لكن ما تسرب منها فور وصولها كان كافيا لتتحرك الجماهير وتطالب بالحقوق وحكم القانون والعدالة والمساواة، مطالب إذا جاءت مجتمعة فهي الثورة. بالفعل ثارت شعوب في واحدة من أهم ثورات التاريخ، كانت أول ثورة تنشب استجابة لتطورات تاريخية حدثت وتحدث خارج حدود بلادها، ثورة دفعت إليها عولمة تصدت لحكومات منغلقة ومنعزلة وغير مستعدة لإحداث التغيير المناسب للتفاعل مع هذا التحول المهم في مسيرة الإنسانية. شعوبنا تدفع الآن ثمن انكسار عولمة لم تتح لنا الفرصة كاملة للاستفادة منها وقت تألقها.

***

جاء وقت، ليس بعيدا، انتعش الأمل في أن تفرض العولمة على أولي الأمر في كل قطاعات السلطة والإدارة حسن الخيار. كان شعارنا الأكفأ هو خيارنا. سعينا جماعات وشعوب وأفراد لنحصل على الأحسن والأعلى جودة. رفضنا قراءة ما يكتبه المهووسون والانتهازيون وأدعياء المعرفة، امتنعنا عن طاعة فاسد أو جاهل أو أحمق. كنا في حقيقة الأمر نحلم بمجتمع فاضل. لم ندرك وقتها أن قوى بعينها تقف بالمرصاد لممارسات أرست قواعدها العولمة. فجأة وفي عامين على الأكثر كانت أوروبا تموج بحركات وتيارات تعلن كرهها لجميع خيارات العولمة، وفي صدارتها خيار الأكفأ والأحسن. دخلوا الانتخابات وحققوا نتائج مبهرة، أهمها وقف مسيرة العولمة وإقامة حكومات شعبوية. الشعوب في الشارع أو على صناديق الانتخاب تأتي بحكام يكرهون المتميزين والمفكرين والخبراء والمثقفين عامة. أتت بدونالد ترامب وما زالت تأتي بأمثاله، بالأمس فقط أتت بشاب في الثلاثين ليقود النمسا على الطريق نحو إزالة آثار العولمة ومنها العلاقة بالاتحاد الأوروبي وقوانين الهجرة.

***

كان حلما واندثر. كانت الحدود المفتوحة أمام البشر ليتنقلوا في حرية ويستقروا في أمان حلم الملايين منذ نشأة المجتمعات الإنسانية. كان حلما من أحلام العولمة قبل أن ينقلب عليه خصومها من الشعبويين. الناس تهاجر والعولمة لم تخترع للناس هذا الحق وإنما كرسته عنصرا حيويا لأمن البلاد ونموها. ترامب يمنع الهجرة بينما الشركات الأمريكية تعلن أن الاقتصاد الأمريكي لن يتعافى إلا إذا حصل على عقول جديدة من أوروبا. اقتصادات أخرى في دول شاخ سكانها لن تتوقف عن الحاجة إلى أيدي عاملة من إفريقيا والعالم العربي. هذه الأخيرة أي دول إفريقيا والعالم العربي، لن تقوى على منع شعوبها من ممارسة حقها في الهجرة حتى وإن استمرت في الزيادة أرقام المواطنين الغرقى. أتصور أحيانا أن العولمة بدت في لحظة من لحظاتها تعويضا رمزيا لشعوب إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية عن سنوات استعمار أوروبي بغيض. بدت تشجع على الهجرة وحرية التجارة وانتقال العمالة ورفعت شعار عالمية الحقوق، لا تمييز بين أعراق وطوائف وأديان وأجناس، شجعت على المشاركة في الحكم وناصرت التعددية والديموقراطية. كل هذا يتعرض الآن لحملة شرسة.

***

العولمة فجرت أزمة الهويات وأعادت إلى الصدارة مبدأ الحق في تقرير المصير. هي سبب غير مباشر لانتعاش مطالب الانفصال وخطر الانفراط وتقسيم الدول. كانت بدون شك وراء صعود الصين وكان يمكن أن تكون وراء نهضة طال انتظارها في العالم العربي وأحبطتها الحملة الضارية ضد ثورة الربيع، باعتبارها إحدى ثمار العولمة التي هي أيضا ربما تتحمل جانبا من مسئولية انحسار النفوذ الأمريكي وتقف مع متغيرات أخرى وراء الظاهرة البوتينية في السياسة الروسية.

***

سيكون مثيرا الاستمرار في متابعة تفاصيل الحرب الناشبة ضد العولمة. سيكون مثيرا أيضا الاستمرار في متابعة صمود أو انهيار انجازاتها ورموزها.

تنشر بالتزامن مع جريدة الشروق

لا تعليقات.

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *