Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

في ذكرى من لا يموت فينا: جمال عبد الناصر..

من البديهي أن يحتفل “العرب”، ونعني بهم الرجال والنساء، الشبان والشابات، الفتيان والفتيات، بذكرى ولادة جمال عبد الناصر، بوصفه بطل الامة، في انتصاراته وهزائمه، وباعث احلامها من رقاد التخلف والعصر الاستعماري الطويل، وموقظ الاحساس بالكرامة والعزة، ومنعش الارادة والشعور بالقدرة على اختراق المستحيل.

ولأنني من جيل عاش في زمنه، واستجاب لندائه “ارفع رأسك يا أخي، فلقد مضى عهد الاستعباد..”

ولأنني رأيته واقفاً على منبر المسجد في الازهر الشريف يهتف بالمصلين الذين تجمعوا في تحد واضح لقصف طيران العدوان الثلاثي (بريطانيا وفرنسا وإسرائيل ـ خريف 1956): سنقاتل، سنقاتل، سنقاتل، وسنهزم المعتدين..

ولأنني شهدته ينصر ثورة الجزائر لاستعادة هويتها العربية متكبدة مليون شهيد وأكثر لتكون لأهلها الجزائريين وليست مفرنسة ومغربة بقوة الاستعمار الاستيطاني الذي امتد لأكثر من مائة وخمسين سنة..

ولأنني تابعته وهو يقاتل في اليمن، بعد اسقاط حكم الامام احمد، لحمايتها من وهابية آل سعود ويمكن شعبها الفقير وباني اول حضارة ـ أن يعلن جمهوريته وان يحميها بدمائه، وهو الارقى بين اهل الجزيرة.

ولأنني استطعت، كلبناني، أن اتخلص من حكم كميل شمعون، الذي طلب منه فلبى واستدعى قوات الاسطول الاميركي السادس إلى شواطئ لبنان، ليهدد دولة الوحدة (الجمهورية العربية المتحدة ـ مصر وسوريا) ومنعها من دعم ثورة 14 تموز في العراق.

ولأنني رأيته يعود إلى الميدان، بعد ايام من هزيمة 5 حزيران 1967، ويباشر حرب الاستنزاف وإعادة بناء جيشه استعداداً لمعركة التحرير والخروج من ليل الهزيمة.

ولأنني بايعته وهو يقاتل ملوك الرجعية وتجار الدين المروجين للاستسلام، وزبانية الاستعمار في كل ارض عربية: من السودان إلى المغرب، ومن سلطنة عُمان إلى عمان والعرش المتآمر على فلسطين ارضاً وشعباً وهوية..

ولأنني تابعته وهو ينصر ثورة الجيش في ليبيا بقيادة معمر القذافي ضد الملك العجوز الذي ارتضى أن تقسم البلاد الغنية بنفطها وبالتراث الثوري لعمر المختار إلى ثلاث ولايات وذلك في 10 اذار 1949: واحدة للفرنسيين في الجنوب، وثانية للطليان في طرابلس وثالثة للبريطانيين في الشرق (بنغازي).

ولأنني ارتضيت قيادته وهو يقاتل الاستعمار والرجعية والتخلف والتعصب الطائفي والغلو المذهبي والحركات الانفصالية في كل قطر عربي، من اليمن إلى المغرب، ومن موريتانيا إلى حدود امبراطورية فارس وشاهها في طهران.

ولأنني رفعت رأسي فعرفت هويتي وتبينت موقعي على الخريطة، وتعرفت على مثلث اعدائي: الاستعمار والصهيونية والرجعية، وهي معاً السند الحقيقي للدكتاتورية ومحاولة ضرب الهوية الجامعة لتقسيم الامة إلى كيانات هشة وغنية بثرواتها الطبيعية، الغاز والنفط، كما في الجزيرة والخليج، “يتطوع” الاستعمار قديمه والجديد (الامبريالية) لحمايتها وتسليحها واتخاذها قواعد لعسكره ومنصات هجوم على كل إلتماعة ضوء في الارض العربية.

*****

أخطر ما في جمال عبد الناصر انه أحيا فينا الامل بعد موات، وانه أكد فينا القدرة بعد دهر من الاستسلام البائس إلى العجز كقدر.

لقد أزاح عن كاهل أي منا كل التركة الاستعمارية: الجهل وانكار الذات بل اليأس من الذات، واستهوال قوة العدو.. فلم نكن نحلم، مثلاً، بانكسار العدوان الثلاثي دون اهدافه، ولا بقيام دولة الوحدة بين مصر وسوريا، ولا بانتصار ثورة العراق على الملك الهاشمي المعزز بالدعم البريطاني والاسناد الاسرائيلي المفتوح، ولا بطرد الجنرال غلوب باشا (ابو حنيك) من قيادة الجيش الملكي الاردني، ولا بدحر الاسطول السادس الذي جاء بيروت مهدداً ثورة العراق ودولة الوحدة، ولا بتقدم ثورة الجزائر نحو الانتصار واستعادة هويتها العربية، ولا بسقوط الملكية وإعادة توحيد ليبيا، ولا بسقوط حكم الإمامة في اليمن وقيام الجمهورية الخ..

واصلب ما في جمال عبد الناصر انه لم يستسلم: أخطأ فحاول تصحيح الخطأ، هُزم فعاد إلى المعركة معيداً بناء جيشه بأسرع ما يمكن، نصر الثورات في كل مكان حتى وبعض قياداتها تغدر به، ظل على ايمانه بالأمة بهويتها العربية الجامعة حتى وكثير من العربان يتنكرون لهويتهم وينحازون إلى عدوهم الصهيوني، ويتواطأون مع قوى الاستعمار، قديمه البريطاني ـ الفرنسي، او جديده الاميركي ـ الاسرائيلي..

وانه ظل في الميدان يقاتل، ويحاول اعادة تجميع الصفوف التي تفرقها المطامع والمصالح، الاحقاد الموروثة وكراهية الامة واللجوء إلى الاقليمية الكيانية المرتكزة إلى الطائفية والمذهبية والنفط والغاز كقلعة صد.

وأجمل ما في جمال عبد الناصر انه ظل “انساناً”، يطلق النكتة تخفيفاً عن الناس او تحقيراً لأعداء الامة، ويقول ما يفهمه الجمهور فيخاطبه بلغته، ويشرح له اعقد مسائل الاقتصاد والصناعة فيدرك المرمى ويصدق ما يسمعه مع وعيه بأن ذلك سيكلفه المزيد من الجهد والصبر في يومه من اجل غده الافضل.

لم يغزل جمال عبد الناصر الاحلام، بل آمن بالناس ودعاهم إلى بذل المزيد من العرق، والدم إذا لزم الامر، من اجل مستقبل يليق بإنسانيتهم وبحقهم في الحياة الكريمة.

لم يقل انا اعمل لكم فارتاحوا.. بل قال لهم: انما نعمل جميعاً، وأنا واحد منكم، قد اعمل أكثر، ولكن كلكم مسؤول، وكلكم مُطالب بان يعطي أفضل ما عنده، من اجل غدنا الافضل. سنقاتل، سنقاتل، سنقاتل، من اجل التصنيع، من اجل زيادة الرقعة الزراعية، من اجل بناء السد العالي، من اجل تعليم اجيالنا الجديدة، من اجل التقدم، من اجل غدنا الافضل الذي نبنيه بالعرق والجهد، بالعلم والكفاءة، بالتخطيط وحسن الادارة.

*****

… ولقد رحل جمال عبد الناصر من دون أن يُمتع بالشباب..

لكنه كان قد حقق من احلامه ـ احلامنا الكثيرة: صارت مصر دولة مؤثرة في محيطها وفي العالم، تم الاعتراف بالعرب كأمة واحدة وان شاغلتها انظمتها فأنهكتها وحرمتها من تحقيق احلامها، ثم خانتها في امنياتها الغوالي: الحرية والاشتراكية والوحدة.

انتصر “حبيب الملايين” في الكثير من معاركه ـ معارك الامة، واخفق في الكثير منها، ولكنه لم يستسلم ولم يخن مبادئه وما آمن به وعمل لتحقيقه.

وها أن حكام هذه الامة من النهابين والعجزة والسفلة يطاردون ذكراه، ويصارعون طيفه الذي لم يغادر احلام اجيالنا الجديدة حتى لا يسمعون صوته يهتف بأبناء الامة، مرة أخرى: ارفع رأسك يا اخي.. فلقد مضى عهد الاستعباد!

تنشر بالتزامن مع السفير العربي

الردود: 3
  • Abdelhassan husseini
    20/01/2018

    رائع من أستاذ الكلمة والصحافة طلال سلمان وهو يتحدث عن رجل صنع من العرب اسما منيعا وقوة عالمية ومنح العرب العزة والكبرياء …الزعيم الخالد جمال عبد الناصر ..رغم أنف الحاقدين من إرذال العرب وتجار الدين …

  • Abdelhassan husseini
    20/01/2018

    رائع من أستاذ الكلمة والصحافة طلال سلمان

  • شريف ابو دلال
    19/01/2018

    شكراً لك، أيها الأخ طلال، على هذه الذكريات لجمال عبد الناصر، التي ذكرتني بما قرأت عنه.

    اتذكر أنني قرأت في جريدة “روزل يوسف” – في السبعينات من ءلقرن الماضي – مقال لاحد مستشاري الرئيس جمال عبد الناصر، الذي كان يروي قصته مع العدوان الثلاثي.
    قال: عندما وصلت جيوش العدوان الثلاثي الى بور سعيد، فاجتمع بنا الرئيس ثم طلب أن تُجهز له بعض أحتياجاته وسيارات، والإستعداد للسفر، طالبا مِن مَن يريد الذهاب معه أن يستقل سيارة من سيارات الموكب.
    الجميع ينتظر أن السيارات ستتجِه نحو الصعيض هروبا من العدو.
    عندما جُهزت لنا السيارات ، طلب الرئيس من سواقها الأتجاه إلى بور سعيد.
    فالجميع كان مدهشاً بهذه المفاجأة. فقلنا له كيف تذهب إلى بور سعيد كي تخاطر بحياتك يا رايس ؟
    فقال لنا إذا لن أكون أنا في قلب المعركة، فكيف اطلب من الشعب والجيش أن يصمدا أمام العدو؟ وذهبنا إلى بورسعيد.
    هذا دليل على أن جمال عبد الناصر من الأبطال الذين خُلدت اسماءهم في التاريخ. فهو خالد في قلوبنا.
    انا كجزائري، أقارن بجمال عبد الناصر فقط هواري بومدين الذي ضحى بحياته من أجل بلاده وشعبه. مع العلم أنني من هؤلاء الذين يؤمنون بأنهما ماتا مقتولان من طرف أعداء الشعوب العربية، بتواطء بعض الخونة من أبناء جلدتهما.

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *