Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

عهد التميمي: مؤذن فجرنا الآتي..

تواصل عهد التميمي محاكمة دولة الاحتلال الاسرائيلي في فلسطين..

ها هي وقد انتهت من مواجهة رجال شرطتها المدججين بالأسلحة، ومن خلفهم المصفحات والدبابات، تباشر محاكمة القضاة السفاحين في المحاكم العسكرية الاسرائيلية.

عهد التميمي لوحدها تحاكم دولة الاحتلال..

.. وعبر دولة الاحتلال ومعها، وقبلها وبعدها، تحاكم عهد الذين خانوا العهد من العرب، والفلسطينيين ضمناً، فسعوا إلى صلح الخيانة مع العدو الوطني والقومي والانساني، عدو الشمس والارض والبشر، عدو الاطفال والنساء والشجر، عدو اليمام والحمام والحسَاسِين والبلابل والشحرور، عدو النور بدراً ونجوماً وأطياف عشاق يغنون قصائد حب الحياة..

عهد التميمي تحاكمنا جميعاً..

تحاكم الذين أتعبهم نضال الالسنة، فاستمروا يثرثرون ويروجون للصلح المستحيل مع محتل الارادة، مزور التاريخ، غاصب الارض، قاهر عزة الرجال، المتصدي للمحصنات، هاتك حرمة المساجد والكنائس والمقدسات جميعاً.

عهد التميمي عنوان فلسطين المتجددة التي لا تُسقطها دبابات الاحتلال ولا يقوى طيرانها على تدمير تاريخها المقدس، ولا تقدر صواريخها على إلحاق الوهن بإرادة التحرير في روحها، ولا يستطيع “جيش النخبة” فيها أن يلحق الهزيمة بإيمانها بحقها في ارضها وتاريخها المقدس..

عهد التميمي هي مؤذن فجر غدنا الآتي..

حيا على المسجد الاقصى، حيا على كنيسة القيامة، حيا على الامة العربية بعنوان فلسطين!

الردود: 5
  • Mohammad gharib
    19/02/2018

    عهد التميمي هي مؤذن فجر غدنا الآتي..
    نعم هي مؤذن فحر غدنا الآتي بدون عملاء
    نعم هي مؤذن فحر غدنا الآتي بدون هذه السلطة المهترئ
    نعم خي فجر غدنا الآتي بدون خيانة اخواتها وإخوانها العرب
    نعم هي هي القضية ولازالت القضية هي
    نعم هي المقاومة والمقاومة هي
    مقاومة الشرفاء بدون عملاء

  • حسين شعبان
    18/02/2018

    لا فض فوك يا مؤذنا للحق و ناصر المظلومين.

  • مؤيد داود البصام
    18/02/2018

    على بساطة الحدث، الا انه يحمل دلائل واشارات كبيرة وعظيمة نعم ( عهد تحاكمنا جميعا ) الناشطون والنائمون والمتخاذلون والذين باعوا كل شئ من اجل لحس بساطيل اليانكي والمحتل الصهيوني، شابة تحاكم حدث ممكن ان يتكرر كل يوم في بلدان عديدة، ولكن لا مجال للمقارنة فهنا امة في شابة يافعة، فهيهات ان تداني الثريا قعر الحفرة تلك في الاعالي، وكلهم في قعر الحفرة يتوجسون خيفة ان يتركهم سيدهم لينطمروا كالنفايات، شابة بعمرالورود بين الطفولة والنضج تقف امام جحافل المحتل بكل اسلحته وجيوشه العسكرية والمدنية المدربة على القتل والتخريب، لتقول لهم كلا ، لن نستسلم وبرهاننا (احمد جرار ) وعشرات ظهروا وسيظهرون لكم امثال عهد التميمي واحمد جرار. ان استطعتوا ان تنيموا الاكثرية فالقلة ستوقظ جمر النار فيمن نسى الكرامة وارتضى الذل والمهانة. وانجر وراء الخيبة بكل اشكالها وبمختلف المعاذير، افيقوا فماء النفايات والاوساخ وصل لاقدامكم.

  • Ayed
    18/02/2018

    ان هذه الكلمات الصباحية تشعل فينا التفاؤل والعزة والكرامة وتضع في قلوبنا وعقولنا نموذج الغد الافضل نحو الحرية والكرامة لشعب يتحسس طريقه على درب الاستقلال كبقية شعوب العالم كافرا بالمساومة والطائفية والمذهبية نهجا وفكرا ومصر على نيل مراده !!!

  • رضوان د.
    17/02/2018

    كلمة رائعة جداً…
    شكراً لكم على البقاء في التواصل مع قرائكم من خلال القلم الذي نشئنا على قراءة كتاباته على مدى العقود.
    كلمتكم اليوم عن حقيقة ما تمثله المناضلة عهد التميمي يستحق أن يقرأها كل من أعتقد أن الأحتلال يمكن أن يُشرّع يوماً ما.

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *