Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

عهد التميمي في هولندا

تجاوزت هولندا تاريخها الاستعماري واستطاع مجتمعها الحيوي نبذ العنصرية والتعصب الديني، وقررت اطلاق اسم وردة النضال الفلسطيني عهد التميمي على واحد من شوارع عاصمتها..

هل يخطر ببال حاكم عربي ملكاً كان ام رئيساً، أميراً ام شيخ قبيلة، ام حتى رئيس بلدية أن يرتكب مثل هذه “الجريمة”؟!

أم أن أسماء السفاحين والتافهين والنهابين من الملوك والامراء والرؤساء، عربا وأجانب، أعز وأغلى وتستحق أن تطلق على الشوارع والساحات تخليداً للحقبة الاستعمارية؟..

الردود: 1
  • نجاح العنزي/ الرياض
    06/04/2018

    شكرًا جزيلا للكاتب الكبير سلمان. وشكرا لهولندا على هذه البادرة الإنسانية الجميلة. وعهد التميمي وكل أسرى الوطن العربي في قلوبنا وأفكارنا وصلواتنا. وأيضا كل المستضعفين في مشارق الأرض ومغاربها نقف إلى جانبهم بلا استثناء. وهي بادرة نزيهة تجعلنا نعيد التفكير في حوار الحضارات. وأهمية إعادة تشغيل هذا الحوار ليلامس تساؤلاتنا الكبيرة التي تتقاطع مع تجارب الأمم في الاستقلال والتقدم والتنمية وليس فقط تشغيل الحوار من أجل إلقاء نظرة باردة على النواح الثقافية والأدبية بخجل واستحياء. نهيب باجتماعات المؤسسات العربية الرسمية المرتقبة أخذ ملف الأسرى الفلسطينيين وإعطائه الأهمية القصوى كما يجب.
    وتحية طيبة.

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *