Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

عن المستقبل العربي المضيَّع بين مشروع الهيمنة الاسرائيلية والتيه البدوي..

يتبع العدو الاسرائيلي مع من تبقى من شعب فلسطين في ارضه، التي كانت ارضه على امتداد التاريخ، سياسة الابادة الجماعية: إن لم يكن بالتهجير الشامل، وقد انجز الكثير منه وفق خطة الاضطهاد المفتوح التي تشمل الاسر والقتل واسقاط الجرحى والطرد بأوامر عسكرية، وتهديم البلدات والقرى بالبيوت والمساجد والكنائس والمدارس، فبأوامر الابعاد والنفي إلى “خارج البلاد”..

“المبادلة” بسيطة: يؤتى بأي يهودي من أي مكان في العالم لإحلاله مكان ابن الارض، من ولد اجداده واباؤه فيها، وليس ضروريا أن يكون هذا “الوافد” او المستدعى “يهوديا”، بدليل أن حوالي مليون روسي معظمهم من “الارثوذكس” او من اتباع ديانات او مذاهب أخرى، قد “هودوا” او “تهودوا” ليدخلوا النعيم الاسرائيلي “كمواطنين” عائدين إلى “ارض الميعاد” “لكي يحققوا كلمة الله” فيها وبها.

هكذا يتم تنفيذ الخطة الاسرائيلية بإحكام: يتم استفزاز الفلسطينيين بمصادرة بيوتهم أو هدمها وطردهم منها، فاذا خرجوا يتظاهرون احتجاجاً اطلق جنود الجيش والشرطة والعصابات الاسرائيلية المسلحة النار عليهم فتقتل من تقتل وتعتقل من تعتقل وتحكم المعتقلين بالسجن لسنوات طويلة وتعذبهم وتجعل حياتهم في بيوتهم وارضهم جحيماً بحيث يستحيل العيش فيه.. وهكذا يخرجون منه، مرغمين، إلى حيث سبقهم بعض الاهل الذين يمكن أن يخففوا عنهم عذاب الشعور بالغربة.

بالمقابل تستمر الحرب التي تشنها السعودية و”دولة الامارات العربية المتحدة” ـ لاحظ طول الاسم قياسا إلى عدد السكان ـ على اليمن، دولة اولى الحضارات في التاريخ العربي وخزان جيوش الفتح الاسلامي، وتعمل طيران القتل ومدافعه في بلاد اذكى الشعوب العربية وأفقرهم، ولا من يحتج او يستنكر او يشفق او يتدخل لوقف هذه المذبحة ضد الشعب الفقير وذي التاريخ الناصع، وأذكى اهل الارض وأبأسهم حالاً، لا سيما بعد احتجازهم مع “القات” في “المقيل” الذي يستقبل الجميع، ويتساوى فيه الوزير وشيخ القبيلة والسائق والموظف والخادم، في ظلال “عصمة المجلس” الذي يحرم نقل ما يقال فيه إلى من في الخارج..

وبعيداً عن مشاعر العنصرية وضرورة التمييز بين العرب وغير العرب من القتلة والسفاحين، فما الفرق بين ما ترتكبه اسرائيل، كدولة غاصبة ومعتدية ومزروعة بالقوة في قلب الوطن العربي، وما ترتكبه السعودية والامارات، بطيرانها المستأجر طياروه، وعسكرها من المرتزقة الملمومة من عدد من الدول الفقيرة (في بعض افريقيا، وافغانستان والباكستان وبعض جمهوريات الاتحاد السوفياتي سابقا..)

*****

القتل هو القتل، خصوصاً وان الضحايا هم دائماً من “الاخوة العرب”.

هكذا يمكن أن يُحتسب، في هذا المجال، مئات آلاف الضحايا خلال الحرب في سوريا وعليها، فضلاً عن تهديم اسباب العمران في المدن التي يبدأ بها تاريخ التحضر الانساني وقيام الدول القادرة والمؤهلة لبناء المستقبل الافضل..

ويمكن أن يُحتسب من قُتل في العراق، سواء طوال العهد الدموي لصدام حسين، ثم خلال مذابح الاحتلال الاميركي الوحشي للعراق وتدمير اسباب الحضارة التي يبدأ بها التاريخ الانساني وسرقة المتاحف والآثار التي تلخص تاريخ تقدم البشر وحضاراتهم العريقة.. لقد بات العراقيون اليوم غير العراقيين بالأمس، وفي بلادهم الآن أكثر من جيش احتلال في حين أن شعبها مهدد بفقدان وحدته.

أما ليبيا فيكاد يندثر آخر مرفق حضاري وآخر معلم عمراني فيها، وقد بادت دولتها او تكاد… وعاد صراع القبائل يدمر ما بني ويخلخل العلاقات الاجتماعية بين ذوي القربى، ويعيد البلاد الغنية بتاريخها المضيء في مقاومة الاحتلال الاجنبي، والشهيد العظيم عمر المختار شمس لا تغيب عن تلك الارض التي معظمها صحراء، والتي يغري بها نفطها مختلف “الدول الطامعة” فيه وقد فقد من يحميه، أي اهلها الذين كانوا عبر التاريخ اهلها.

اليوم يستجلب النفط الدول الطامعة في البلاد البلا دولة، وتتنافس هناك الولايات المتحدة مع فرنسا وايطاليا.. ودولة الإمارات بقيادة الشيخ محمد بن زايد وإمارة قطر بقيادة الشيخ تميم بن خليفة آل ثاني..

*****

اسرائيل اليوم هي “الدولة العظمى” في الارض العربية: أن “الشعوب” التي تم “لمها” من أربع جهات الارض، قد تمكنت ـ في ظل الرعاية الدولية بالقيادة الاميركية ـ أن تصبح “أقوى دولة في الارض العربية” ـ. فهي قد استغلت انحراف السادات لإخراج مصر من حومة الصراع العربي ـ الاسرائيلي، ثم افادت من خروج سوريا من ميدان الحرب بعدما خذلتها مصر السادات.

وسوريا الغارقة في دمها الآن تنتظر أن تستعيد ذاتها ثم دورها بعد العثور على “الحل السحري” لوقف هذه الحرب المدمرة فيها وعليها والتي تكاد تدخل عامها الثامن فيغرق اهلها في الدم والخراب وافتقاد الوحدة والطريق إلى استعادة “الدولة” التي كانت مثالاً للتماسك والوحدة الوطنية.

*****

كيف سيستقر لبنان ويهدأ الصراع فيه وسط هذه الحروب من حوله التي يحركها الخارج ويندفع اليها ـ بهبل ـ حكام وطامعون بالحكم في البلاد الخربة.. خصوصاً اذا تأملنا تاريخ اهل الطبقة السياسية فيه، والتي يكاد ينعدم لديها الشعور الوطني، ولا تهتم الا بمعرفة: من هي القوة الخارجية الاعظم نفوذ لكي ترتبط بها فتصل إلى السلطة..

وهذه الطبقة تعيد حساباتها الآن، مع الافتراض أن الحرب في سوريا وعليها تقترب من نهاياتها (المعقدة).. والسعودية غارقة تستنزف مواردها، ومعها موارد دولة الامارات، في حرب ابادة وحشية ضد شعب شقيق في اليمن، وفي مشاريع إمبراطورية لا تقدر عليها لأسباب موضوعية تتصل بطبيعة الحكم فيها وعلاقته “الابوية” بمجتمعها..

..وها قد بدأت الزيارات العلنية، وانقلبت الزيارات السرية إلى دمشق إلى زيارات رسمية طمعاً بمشاريع اعادة الاعمار فيها..

وللسماسرة اللبنانيين خبرات دولية ثمينة في هذا المجال، لكنها تبقى ادنى من خبرات “زملائهم” السوريين.. اذن فإلى الشراكة أيها الاصدقاء من اجل أن نبني سوريا فنفيد ونستفيد!

تنشر بالتزامن مع السفير العربي

الردود: 1
  • جنين مصطفى
    21/09/2018

    صباح الخير
    في الفقرة الخاصة ب العراق
    اين ايران ؟
    لماذا لا تذكرها وهب الان الحاكم ب امره هناك ؟
    لا اصدق
    حتى انت يا بروتوس ؟؟؟؟

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *