Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

طريق الحرير.. والدم!

طريف هو الجدل “المذهب” حول اعادة “العلاقات الطبيعية” بين لبنان وسوريا، التي يمكنك أن ترى ارضها من نافذة بيتك، اذا كنت من الشمال او البقاع او بعض الجنوب قرب السفوح “اللبنانية” لسلسلة جبال لبنان الشرقية، وجبل الشيخ بالذات..

إن اللبنانيين عموماً قد وعوا انفسهم “سوريين”..

ثم أن مقادير السياسة الدولية والعربية التي سلبت العرب فلسطين لتعطيها، جاهزة، عامرة، ومغروسة، ليهود العالم في مؤامرة دولية غير مسبوقة، قد جعلت سوريا هي الرابط الوحيد مع دنيا العرب.

هذا بغض النظر عن صلات القربى وروابط المصاهرة والانساب والمصالح الاقتصادية والاحتياجات اليوم، وعن أن الارض السورية هي المعبر الوحيد إلى دنيا العرب في الجزيرة والخليج. فضلاً عن العراق.

اما في التاريخ القريب فان أكثر من نصف اللبنانيين كانوا وما زالوا مرتبطين، معيشيا، بسوريا، حيث الحاجيات الضرورية، من الطبابة والدواء إلى الملابس والمفروشات إلى “جهاز العرايس” إلى اللحوم والغذاء أرخص بما لا يقاس منها في اسواق لبنان، برغم كل ما اصاب سوريا من تدمير وتخريب ومذابح وتهديم لعمرانها خلال دهر الحرب فيها وعليها الذي كثيراً ما تبدى بلا نهاية.

أما اليوم فان أية زيارة لدمشق، هي “موضع شبهة”.. ومجيء السوريين إلى لبنان “عنوان مؤامرة”.. اما عودة النازحين منهم إلى بلادهم فجريمة لا تُغتفر، اذ ستحرم لبنان من “المساعدات الدولية” ـ وهي لا تسمن ولا تغني ـ ومن “المكانة” التي جعلته محطة للمناورات والمؤامرات على مستقبل سوريا، ومعها لبنان، لحساب العدو الاسرائيلي الذي لا تتوقف غاراته على مختلف المناطق السورية، من قلب دمشق إلى الحدود مع فلسطين المحتلة، ودائماً عبر القضاء اللبناني.

ممنوع الاتصال مع دمشق، وممنوعة او مستحيلة القطيعة معها.. فأين الحل؟ نتواصل دبلوماسيا، ويلتقي وزير خارجيتنا مع وزير خارجيتها في نيويورك، ولنا سفارة في دمشق، ولهم سفارة في بيروت.. اما الحديث المباشر ممنوع.

طريق بيروت ـ دمشق مقطوعة بالذهب الاسود، ودماء السوريين الحمراء.

ولا بد أن تفتح الطريق بين البلدين التوأمين.. فالدمُ أصدق إنباء من الذهب.

الردود: 2
  • محمد ناصف قمصان
    24/02/2019

    عربان الخراب هم آفة الزمان. ورغم كل مؤامرات العقال المنكود المغموسة بالدم، فإن حكم الزمن وشواهد التاريخ هى فى صف الشعوب المقاومة والحرة.

  • Fouad Haidar
    23/02/2019

    الطريق لم تنقطع ولم يتمكن مخلوق من قطعها، أما الخطوط الوهمية وإن كانت “رسمية”، ليراجع كل مواطن لأصله، بل ليرجعوا إلى أدلة الهاتف ويقارنوا التشارك بالعائلات. إنّه ما أكره اللجؤ إليه من أسلوب ولكني فقط أكمل نقاش السفسطة والمنطق العبثي وأشعر بالسخرية من نفسي للهبوط إلى هذا الدرك وهذا الحضيض.
    فهل للبشر قدرة على التدخل بمشيئة الخالق سبحانه؟

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *