Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

ضربني وبكى..

يتناوب المسؤولون، بدءاً برئيس الجمهورية مروراً برئيس الحكومة والوزراء والقادة من السياسيين على التحذير من خطورة الوضع الاقتصادي، الذي يرون انه “صعب”.. وكفى الله “القادة” شر القتال!

“صعب”، فهمنا، ولكن: لماذا؟ ومن المتسبب، ومن هم المستفيدون؟ ولماذا لم تعالج الصعوبة مع بشائر ظهورها؟!

ثم: من سيدفع ثمن هذه الصعوبة؟

لن يدفعها المسؤولون بالطبع.. فهم في حمى ثرواتهم ومواقع نفوذهم التي تدر عليهم المزيد من الارباح والعوائد… بل سيدفعها البسطاء من المكلفين، على شكل ضرائب وارتفاع في الاسعار والايجارات وانخفاض في قيمة العملة.

الخطير في أمر التصريحات المحذرة من خطورة الوضع صدورها عن المعنيين بمعالجة الاوضاع العامة، انها تفضح عجزهم او تواطؤهم مع المستفيدين من الازمة على حساب “الشعب”، عملاً بقاعدة: ضربني وبكى، وسبقني واشتكى!

طيب.. إذا كان هؤلاء المسؤولون قادرين على معالجة هذا الوضع الخطير، فلماذا لا يبادرون إذا علاجه؟ وان هم كانوا عاجزين عن معالجته فلماذا لا يرحلون لعل غيرهم ينجح في المعالجة؟

اللهم إلا إذا كان هؤلاء المسؤولون من مدرسة عادل امام التي تقول: برضه حاكلها!

وليس على المواطن الا أن يقول: صحتين وعافية!

لا تعليقات.

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *