Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

شكراً أيها السيد

يصدقون السيد، لأنه لا يبيع جملاً. انهم ينصتون اليه. يقول كلاماً مختلفاً. له وقع الفعل، من معه يغالي في الحب والتصديق، ومن ضده، متلهف لقياس حجم فعله، ويؤكد أن كلامه جدي وصوته بنبرة التبليغ والتنفيذ.

غيره، ليس من هذه السوية. غيره، كثر جداً، كلامهم لا ينصت إليه أحد، باستثناء الضفادع السياسية… السيد حاضر، لأنه مواظب على حشد القوة، لمواجهة الأقوى. للتعادل معه أو للفوز عليه، أو للصمود في وجهه.

إلا أن شيئاً ما قد تغير. كانت اسرائيل تخيف أنظمة برمتها. تسحقهم بجولة أو جولتين. تدربت على قتال جيوش متفرغة لغير القتال.

حولتها الأنظمة لخدمتها. فلسطين، حاشية هشة، في نص سياسي، يترجم مساراً يتحلق حول السلطة، لا تستعمل قوة الأنظمة إلا في محاربة شعوبها. الفارق كبير بين السيد والأنظمة.

ها هو يتكلم. وها هي “اسرائيل” تحسب ألف حساب. لم تعد “اسرائيل” مطمئنة. هي الأقوى، وهي “بيت العنكبوت” أيضاً. لا تخشى غير المقاومة في لبنان. بدأت تحسب حساباً آخر للمقاومة في غزة. تحاول تحييد “حماس” و”الجهاد”. بتخفيف قيود الحصار. غزة باتت أقوى. انها على طريق “المقاومة اللبنانية”. مقاومة تقاتل وتحسب وتفكر. التقت مع محورها. طلقت خلالها المؤقت. عادت الى الانتظام في بوصلة الواقع، من دون أحلام “اخوانية” داشرة سياسياً وفلسطينياً.

مشكلة السيد الكبيرة. ليست اسرائيل، بل لبنان. انه منقسم الى من معه، مهما فعل، ومن ضده مهما حاول. هذا ليس جديداً. الحق ليس على السيد. اللبنانيون لم يتفقوا في تاريخهم على “قبلة سياسية” واحدة. هم كذلك، بحكم الولادة والإرث، وليس بحكم السياسة والمعرفة. الانتماءات اللبنانية، هي قبل القضايا، وفوق السياسات. يولد اللبناني، ويتم تنسيبه الى طائفته، وطائفته تنتسب الى محور، والمحاور المضادة.

ولا مرة. اتفقت الطوائف السياسية على سياسة خارجية واحدة، وتحديداً في أزمنة احتدام الصراعات والخلافات وتنابذ المحاور. كان الانقسام في الأساس حول الكيان. ثم تدرج ليصل الى إقامة التعادل وتكريسه، عبر لاءين: لا للوحدة مع سوريا ولا للحماية الفرنسية. سقط هذا الحياد، في منتصف الخمسينات. ثم ذهب الانقسام بعيداً في الحقبة الناصرية، ثم بلغ مرحلة الدم، في الانقسام حول فلسطين والمقاومة الفلسطينية في السبعينات. ثم توزعت الولاءات حتى بلغت اصطفافاً مبرماً بين السعودية وأميركا، وبين إيران ومن معها من الشيعة.

ولا مرة، كان لبنان هذا واحداً. فليس غريباً ولا مستغرباً، أن يقنع السيد جماعته، وأن يثير غضب جماعة تنتسب الى محور المسالمة. وعليه، فلا جديد عندنا البتة. الدولة منقسمة حول حادثة البساتين، فكيف حول المقاومة. لا جديد البتة.

الجديد، هو في الجانب الاسرائيلي. لا تخشى اسرائيل الأنظمة العربية. أكثر من ذلك. انها مرتاحة معها. تتسابق أنظمة عربية لزيارتها أو استضافتها. ولم يعد مستغرباً البتة، ان المعسكر الاسرائيلي “العربي”، بات شغله الشاغل، أن يواجه المقاومة، وتحديداً المقاومةالاسلامية في لبنان، ومن مع هذه المقاومة من قوى سياسية وحزبية.

لكن المقاومة ليست وحيدة. شرائح واسعة من المحيط الى الخليج، تستعيد فلسطين وترفع لواء المقاومة “اسرائيل” صديقة أنظمة خاضعة، وليست صديقة شعوب هذه الأنظمة.

لبنان، لم يتغير.العرب تغيروا. عرب الأنظمة بلغوا المرحلة الأخيرة من التخلي. عرب المقاومة، بلغوا مرحلة متقدمة في تأييدهم للمقاومة، وفي تكريس العداء لإسرائيل.

بالأمس. قال السيد كلاماً صارماً. اسرائيل تحسب خطواتها. تعرف ان الرد قادم. ولكنها تخشى الغد البعيد، فمحور المقاومة يتنامى، برغم الحصار الدولي والتخلي الأممي عن قضية فلسطين وشعبها. وهذا المحور، لا ينتمي الى الغوغاء، بل الى حساب الخطوات وحتى الآن، بوصلة السيد لم تخطئ.

اسرائيل القوية جداً، لا تخاف إلا هذا المسار المقاوم. لن تقدم على حرب التدمير المتبادل. لا تحتمل مثل هذا الاحتمال. انه الكابوس. وهي تعلمت، من زمان، أن القبور لا تعلم جديداً أبداً. ولقد تعلمت.

العرب لم يتعلموا بعد ماذا تعني القبور الصامتة. اسرائيل تعرف ولذلك لن تقدم على معركة “عليّ وعلى أعدائي”. سيكون ذلك نذير النهاية.

للسيد نقول: الى اللقاء، في غدٍ قريب أو بعيد، في فلسطين. هذا وعد من الوعود الصادقة. هذه أمة قررت أن لاتموت. والبرهان، اننا صرنا نخيف “اسرائيل” ولا نخاف منها، برغم احتضانها من قبل أنظمة عربية، تشجعها أميركا على الارتكاب. وبرغم أميركا، تعيش هذه الدول خوفها من شعوبها، وتحاول أن تلتحق بصفقة العصر.

كم كنا سنكون بؤساء لولا هذه المقاومة.

شكراً أيها السيد.

الردود: 2
  • رياض سعيد
    28/08/2019

    بورك قلمك استاذ نصري ومبروك للبنان والأمة ولادة سيد المقاومة في زمننا

  • Elia Baz
    28/08/2019

    ما انصع واعمق وجدانك القومي يا نصري الصايغ انك تصرخ باسمنا وباسم المستقبل العربي
    صانك الله وحرسك ايها المناضل بكلمة الحق والانتماء والشجاعة الادبية
    ايليا سليمان باز

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *