Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

شعب السودان يحمي ثورته..

قلبي على السودان وشعبه المناضل. الذي لا ينام على الضيم، والذي فُرض عليه أن ينزل إلى الشارع غاضباً كل خمس سنوات او اكثر قليلاً لطرد الحكم العسكري الذي يستغل شوقه إلى التغيير ليسلم الجنرال القائم بالأمر جنرالاً ثانياً وإكمال المسيرة العسكرية.. ديمقراطياَ!

ليس أطيب من شعب السودان، رجالاً ونساء، شبابا وصبايا الورد،

وليس اصلب من مناضليه، لأي تنظيم انتموا، علماً أن الحزب الشيوعي السوداني له تاريخ نضالي عريق في بلاد النيلين (الابيض والازرق).. وعبد الخالق محجوب شخصية لا تُنسى لمواقفه القومية.. وهي تميز الحزب عن سائر الاحزاب الشيوعية العربية بتعبيره عن ضمير شعبه واصالته العربية.

كذلك فان في السودان حركة جماهيرية رائعة لطالما واجهت الحكم العسكري الدكتاتوري وانتصرت عليه (ولو بعد حين)..

أما في المجال الثقافي فان الطيب صالح كان واحداً من أبرز الروائيين المبدعين، ومحمد الفيتوري الشاعر الممتاز سوداني اصلاً وفصلاً مع انه اختار أن يكون “ليبياً” وان يصير ذات يوم الملحق الثقافي في سفارة ليبيا في المغرب.

هناك ادباء مميزون كثيرون، وهناك مناضلون لهم تاريخ عريق في الجهاد من اجل السودان كما من اجل الامة.

المهم الآن الا يتمكن السعوديون وجماعة الشيخ محمد بن زايد من الاماراتيين من “شراء” بعض الضباط بالذهب فينحروا الثوار والثورة، ويزينوا للضباط أن يقتدوا بسابقيهم من قادة الانقلاب الذين عبثوا بالسودان ومزقوا وحدة ارضه وشعبه، فانفصل الجنوبيون لينشئوا “دولتهم” التي لا مجال لان تعيش بمواردها الضئيلة، والعنصرية التي يغذيها الغرب الذي لا يتورع عن تقسيم المقسم وعن تزكية الخلافات الداخلية وبث الفرقة بين الاخوة واللعب على التناقضات المحلية (الدين، اللون، الادارة والنفوذ السياسي) ليقسم الموحد ويبعثر المقسم ويحاول التحكم بالكل.

عسى أن يكون الضباط الذين خلعوا البشير قد استوعبوا دروس التاريخ القريب وتهاوي الحكم العسكري في الخرطوم بدل المرة مرات، وان يحترموا ارادة شعبهم الراقي فيتمكن شعب السودان من بناء غده الافضل بقواه الذاتية وبخير بلاده، ذات النيلين، والتي تحتاج من يفيد منها خيراً كثيراً يغنيه عن “شرهات” الاسر المالكة في الجزيرة والخليج ويحمي كرامته بعرقه وبوجوه ابداعه الكثيرة.

ها هو البشير الذي طالما رقص بالعصا نفاقاً يحاكم اليوم بتهم عديدة. بينها الطغيان الوالد لكل الخطايا والأخطاء.. وعساه يكون آخر الدكتاتوريين في الوطن العربي، عموماً، وليس في السودان وحسب.

الردود: 2
  • لحسن عبدي
    24/08/2019

    ما حصل في السودان ليس ثورة بمفهوم الثورة الا مريكية ولا الفرنسية ولا البلاشفة ولا الايرانية ، انما مجرد احتجاجات لم يستطع حمدتي السيطرة عليها لكن العسكر استطاعوا تقسيم المهام ليس مع الشعب انما مع التجمع الاكثر تنظيما ، ومجمل القول ان السودان احدث نظام عسكري مدني اي ربما ٣/٢ الديموقراطية للعسكر و ١/٣ لتجمع المهنيين مع ترجيح كفة القوى للعسكر ، وهذا ما شتكشف عنه السنوات ما بعد المرحلة الانتقالية
    والله اعلم

  • بن الحلو
    24/08/2019

    ولكن سيكون السودان تحت المظلة الأمريكية “لامسلم ولا كافر” لا إستقرار ولا فوضى” ولا تقدم ولا تأخر ولكن دائما أمرا بين أمرين …

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *