Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

سقوط الكيان.. قيامة وطن!

حققت الثورة التي استولدتها صيحات جماهير شعبها وطناً اسمه لبنان.

كان لبنان كياناً تم تفصيله ورسم حدوده على قاعدة طائفية مذهبية استلهمت تجربة المتصرفية والإماراتين المعنية والشهابية، وسائر الكيانات التي ارتجلتها المصالح الاجنبية (فرنسا وبريطانيا وروسيا القيصرية، قبل الحرب العالمية الأولى).

كان لكل دولة، في الغرب كما في الشرق، طائفة ترعاها: فرنسا الموارنة، بريطانيا الدروز، روسيا الارثوذكس، اما المسلمون سنة وشيعة فمتروك امرهم للسلطنة..

ثم نجح الصراع بين الدول الغربية التي باشرت تحركها لوراثة السلطنة المتهالكة في تفجير حروب اهلية (بين الدروز والمسيحيين اصلاً) انتهت بإقامة متصرفية جبل لبنان، يعين للسلطان متصرفها من بعض رعاياه ولكن من خارج البلاد والطوائف السائدة فيها، ولذلك كانت اكثرية المتصرفين من الارمن.

بعد الحرب العالمية الأولى، تلاقى المنتصرون فيها (فرنسا وبريطانيا) لتقاسم تركة السلطنة العثمانية التي تحالف حكامها الجدد بعد خلع السلطان مع المانيا… وهكذا اخذت بريطانيا فلسطين (تمهيداً لإقامة الكيان الاسرائيلي) والعراق واخترعت امارة شرقي الاردن لتولي عليها الامير عبدالله ابن الشريف حسين مطلق الرصاصة الأولى في الثورة العربية الكبرى التي قاده واستثمر فيها الانكليز (حتى لا ننسى لورنس) نفوذهم لاحتلال العراق وتسليمه إلى امير هاشمي آخر هو الملك فيصل الاول الذي طرده الفرنسيون من سوريا التي قسموها إلى اربع دويلات طائفية سرعان ما اسقطها شعبها، فأخذوه إلى العراق ونصبوه ملكاً عليه، وتوارثه ابناؤه حتى ثورة شعب العراق في 14 تموز 1958 واقامة الجمهورية..


نستعيد هذه اللمحة التاريخية للقول أن زمن الكيانات الطائفية التي اقامها الاجنبي في طريقها إلى السقوط… وتتولى الشعوب الآن اعادة رسم خريطة المنطقة..

فالثورة في لبنان ستنتهي (حين تنتهي) بإسقاط النظام الطوائفي..

قد لا تنجح الجماهير التي ملأت الميادين بدءا من بيروت إلى صور جنوباً مروراً بصيدا والنبطية، ومن بيروت إلى جونية وبلاد جبيل وبعقلين وعالية والناعمة، ومن بيروت إلى زحلة وبعلبك والهرمل وراشيا وحاصبيا والمرج وبر الياس.

قد لا تنجح هذه الجماهير في تحقيق امانيها ومطالبها جميعاً مع هذه الثورة الرائعة التي فجرها الغضب الشعبي من الفساد المستشري في مفاصل الدولة والمجتمع، وغياب المؤسسات المعنية بمطالب الشعب وهمومه (الرئاسة، الحكومة، مجلس النواب الخ..)

وبرغم تقدير الانتفاضة للموقف الممتاز للجيش، ومعه قوى الامن، والذي تجلى في احتضان التظاهرات ورعاية مسيراتها، من دون اللجوء إلى القوة في تفريق المتظاهرين واعتقالهم وزجهم في السجون بتهمة الخروج على النظام او تهديده.

وبرغم التحرشات والاستفزازات التي لجأت اليها بعض القوى السياسية لحرف الانتفاضة عن طريقها وطمس مطالبها، او تطئيف تحركها السلمي.

برغم كل ذلك فقد حافظت الانتفاضة الشعبية الرائعة على سلميتها، وظلت جماهيرها تنطلق صبيحة كل يوم لتملأ الساحات، ثم تعزز صمودها بخيم المناقشات والحوار حول المستقبل والرقص واغاني الفرح..


لقد حولت الجماهير انتفاضتها إلى ثورة ضد الظلم والطغيان والنظام الطوائفي والمطالبة بالعدالة والحرية وحق الشعب في اختيار النظام الذي يحقق مطالبه، واجراء انتخابات نيابية بموجب قانون جديد يخفف من القيد الطائفي والافضل أن يلغيه.

آن الآوان ليتحرر اللبنان من النظام الطوائفي الذي يسلب اهله حقوقهم كمواطنين ويبقيهم رعايا لطوائفهم التي يحكمها ويسيرها صاحب الشعار الاكثر طائفية إلى حد العنصرية.

آن الآوان لولادة لبنان الوطن، بديلاً من لبنان الكيان.

آن الآوان لولادة الشعب، بدلاً من الطوائف والمذاهب التي تضرب وحدته، وتلغي الوطن..

آن الآوان لكي يستولد الشعب في لبنان وطنه، بديلاً من “الكيان” الذي استولده الاستعمار لكي يلغي الشعب..

آن الآوان لكي يسقط “الكيان” الذي كان “البروفه” الاولية لإقامة الكيان الاسرائيلي فوق ارض فلسطين وطرد شعبها منها إلى المنافي أن هو رفض أن يكون مجاميع من الاجراء المسحوقين في احتلال عنصري يلغي شعب فلسطين ليقيم كيانه الذي يضرب وحدة الامة العربية، ويحول اقطارها إلى كيانات متخاصمة خدمة لبقاء دولته الغاضبة والوافدة من خارج الارض لتأخذها بالقوة.

لا تعليقات.

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *