Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

..حتى يغيروا ما بأنفسهم!

ثبت شرعاً، كما بالتجربة الحسية، أن “النظام العربي”، أي نظام وكل نظام، هو نظام الرجل الواحد، الفرد الصمد، به يقوم النظام، ومن دونه يتهاوى ثم يسقط، ليأتي رجل آخر بالنظام الجديد الذي لا يختلف عن السابق الا بشخص “القائد”، ملكاً او رئيساً او اميراً او جنرالاً خلع الجنرال الذي كان يقوم بالأمر قبله، ثم جلس مكانه.

كما ثبت، شرعاً، ان انظمة الاستبداد تعتمد ـ بشكل اساسي ـ على وزير الداخلية، فهو كاتم اسرار النظام، منفذ اوامر الاعتقال والتعذيب والابعاد..

والحاكم الفرد، ملكاً بالوراثة او رئيساً بالانقلاب، للشك بالجميع، ولا يثق بأحد، ويخاف الشعب فيحابي الجيش، ثم يخاف من الجيش فينشئ جيشاً موازياً من الاجهزة الامنية، مخابرات في الداخل تتجسس على الرعية وتحصي عليها انفاسها، ومخابرات خارجية تتعاون مع مختلف اجهزة المخابرات، لا فرق بين “الصديقة” و”المعادية”، لكي تعرف ما يدور في البعيد كما في القريب..

ومن باب الحيطة، فهي تعتقل ثم تحقق، وهي تحاكم وتحكم وليذهب المظلوم بشكواه إلى ربه الأكرم..

وطالما استمرت شعوبنا خاضعة لإلهة السلطة وحكام البطش والصمت، الذين يعتبرون أن الله هو اختارهم فولاهم، وان الخروج على ارادتهم هو الكفر بعينه.

وطالما استمرت السلطة اقوى من الشعب، تزور ارادته، وتكتم الافواه، وتتحكم بمقدراته، وتسلك سلوك الخيانة والخروج على ارادة الشعب..

وطالما ظل الشعب خاضعاً لقوة الفرض، مستسلماً لإرادة السلطان فلن تكون وحدة، ولا حرية، ولا ديمقراطية، ولا اشتراكية..

ستكون فقط دكتاتورية عمياء تطمس تاريخ الجهاد من اجل فلسطين، والنضال من اجل الحرية، والجهاد من اجل الغد الافضل.

ولنتذكر دائماً “إن الله لا يُغيرُ ما بقومٍ حتى يُغيِّروا ما بأنفسهم”.

 

الردود: 1
  • Saleh mahdi
    11/09/2018

    الحكام كفرة والشعوب جهلة

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *