Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

تهويمات

دخلت عليه بخطى واثقة وكأنها تعرفه منذ دهر ولا تحتاج إلى تعريف. قالت:

أنتم الرجال انانيون. أنا اعرفك كلمة كلمة، همسة همسة، تنهيدة تنهيدة، وأكاد اقول.. امرأة، امرأة! أما انت فلسوف تضعني على قائمة الحريم، ثم تتابع حياتك..

اربكته، فحاول أن يتملى من ملامحها لعله يتذكرها او يستذكر من وما قد يقود اليها، لكنه عجز.. فأنقذته من حيرته بأن اضافت: تمسك بقلمك وتكتب لها فاذا انت تصيب النساء جميعاً، وان افترضت تلك الغبية أنك تقصدها من دون الاخريات.

صمتت لحظة ونظرته مصعوقاً، فأكملت: وانا غبية مثلها.. فهل لي مكان في كلماتك؟!

لا تعليقات.

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *