Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

تهويمات

تخطرين عبر الحزن فتعبرينه لألاقيك في قلب الفرح، أيتها الساحرة التي تنثر ورد الحب على العابرين ليتخففوا من أوجاع زمانهم منطلقين مع النشوة إلى ذروة عشق الحياة.
الحياة أن تكوني فيها وتكون بك.. أقصد أن نكون.

********

تختفين من يومي وقد كنت أريدك أن تسكني عندي فيضيع مني الأمس.
كيف استطعت اختصار الزمن يا قطة الفجر التي تنام عارية في انتظار من تركها وحيدة في ليل البرد الذي أثمله الطرب.

********

الصمت ثرثار مقلق بأسئلته الصعبة: لماذا فتحت باب الكلام على الوجع النائم؟.
كان خدر التجربة، بمراراتها ذات الندوب الواضحة، يتركني مسجى،أتأمل ولا أرى، أغرق في تفكير مفتوح يأخذني إلى متاهة الأسئلة التي لا املك أجوبة لها لكنها تشغلني عما اعرفه فلا استكين له، وأحاول القفز من فوقه فتعجز قدراتي المبعثرة.
حين دخلتِ ليلي بزغ معك خيط نور أخافني من السراب.
عشت طويلا في الضوء فلم اعد أرى بوضوح. تلتبس عليّ الأمور في غابة الشك بالقدرة. الحب قد يثقل على أكتافي فأعجز عن النهوض له، لكنني إن هربت منه طاردني حتى النفس الأخير. لا خيار إذن، سأذهب إليه طالما استطعت أن اسقط فيه فأبقى لديه ويبقى معي ولي وفيي وبي.

********

تبزغين كنجمة فتضيء ابتسامتك كوني، ثم تعانقين بشوق اللهفة المدوي همساً.. فارغب في أن استمر في احتضانك مرجئاً استقبال الآخرين والأخريات ليدرك الجميع انك مفردة كإشراقة فجر في سهل قمح تزركشه شقائق النعمان.

********

لو انك ..
لو أنني..
لو أن الزمان زماننا!
ما أقسى كلمة “لو” وهي تطفئ لهيب التمني.

********

للحب لغات عديدة أخطرها الصمت الذي يثرثر ، وحيداً، بما لا يقال.

لا تعليقات.

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *