Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

تحية إلى عرسال وأهلها

سكنت “عرسال” وجداننا منذ زمن بعيد.

سكنت ببسالة أهلها الذين طوعوا الصخر فابتنوا من حجر جرودها أجمل البيوت، وأحالوا ارضها إلى جنائن تطعم اشهى الفواكه..

على أن الاخطر والاهم والاقدس أن شباب عرسال قد قدموا ارواحهم الزكية رخيصة على مذبح تحرير الوطن، سواء في مواجهة الفتنة في الداخل، او في مواجهة جيش الاحتلال الاسرائيلي على تراب الجنوب الذي اكتسب بعض قداسته من دمائهم مع سائر الابطال الشهداء..

وسكنت عرسال الوجدان بانتصارها على الفتنة والانعزال عن محيطها بعد استشهاد الرئيس الشهيد رفيق الحريري..

..ها هي عرسال تنتصر، مرة أخرى، بتحررها من المسلحين الذين اجتاحوا جرودها وبعض مخيمات النازحين السوريين في جوارها، وهي قد استقبلتهم كإخوة اشقاء يعيشون محنة التهجير نتيجة الحرب في سوريا وعليها..

اليوم، وعرسال تستعيد روحها وعافيتها بعد اجلاء المسلحين (وعائلاتهم) منها، يستحق اهلها التحية لصافي وطنيتهم وصدق عروبتهم، وهم الذين اقتسموا الرغيف مع اخوتهم السوريين، ولم يسقطوا في أفخاخ دعاة الفتنة الذين حاولوا تسميم علاقات اهل عرسال بأخوتهم في المحيط من حولهم، اهل اللبوة وراس بعلبك والقاع وصولاً إلى الهرمل..

مع الامل دائماً بأن تنتهي المحنة السورية قريبا ويعود المهجرون من اهلها إلى مدنهم وقراهم الذين اجبرتهم الحرب على مغادرتها.

الردود: 4
  • ما زالت هذه الامة حية، وان تدمر جدار او سقطت حجارة من قصرها العالي، فهناك جدران وحجارة صلبة تتحدث عن امة عظيمة وشعب جبار ما زالت تقاوم على الرغم من كل المحن، مهما فعلوا وما يرمون ان يفعلوا، دائما هناك شرفاء هذه الامة والذين لم يغرهم مال ولاجاه، يتنادون صفا واحدا كالبنيان المرصوص اذا تداعى جزء من شموخها العالي لاعادة روح التدي والصمود. تحية لاهالي عرسال ولكل من شابه عرسال وعلى اشكال عرسال في الدفاع عن الامة والانسان.

    • مؤيد داود البصام
      02/08/2017
      ما زالت هذه الامة حية، وان تدمر جدار او سقطت حجارة من قصرها العالي، فهناك جدران وحجارة صلبة تتحدث عن امة عظيمة وشعب جبار ما زالت تقاوم على الرغم من كل المحن، مهما فعلوا وما يرمون ان يفعلوا، دائما هناك شرفاء هذه الامة والذين لم يغرهم مال ولاجاه، يتنادون صفا واحدا كالبنيان المرصوص اذا تداعى جزء من شموخها العالي لاعادة روح التدي والصمود. تحية لاهالي عرسال ولكل من شابه عرسال وعلى اشكال عرسال في الدفاع عن الامة والانسان.

  • مؤيد داود البصام
    02/08/2017

    ما زالت هذه الامة حية، وان تدمر جدار او سقطت حجارة من قصرها العالي، فهناك جدران وحجارة صلبة تتحدث عن امة عظيمة وشعب جبار ما زالت تقاوم على الرغم من كل المحن، مهما فعلوا وما يرمون ان يفعلوا، دائما هناك شرفاء هذه الامة والذين لم يغرهم مال ولاجاه، يتنادون صفا واحدا كالبنيان المرصوص اذا تداعى جزء من شموخها العالي لاعادة روح التدي والصمود. تحية لاهالي عرسال ولكل من شابه عرسال وعلى اشكال عرسال في الدفاع عن الامة والانسان.

  • ميراي ابو حمدان
    02/08/2017

    كلام غاية في الوطنية والمحبة خال من الازدواجية والتعصب تحية طيبة لكم استاذ طلال سلمان

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *