Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

بلا فلسطين.. لسنا خير أمة بل لسنا أمة..

تفجر فلسطين الضمير العربي، وتطرح على ملايين الملايين منهم المنتشرين ـ نظرياً ـ بين المحيط والخليج سؤالاً مقلقا، بل معذباً: هل انتهى العرب، فعلاً؟ هل خرجوا بأرجلهم، وليس مرغمين، من التاريخ؟

كيف يكون العرب في التاريخ، بعد، فضلاً عن أن يكون من صناعه، وبلادهم تضيع منهم بعنوان فلسطين، فلا يتحركون ولا يخرجون على العالم بأسلحتهم جميعاً، ويستسلمون للأمر الصهيوني ـ الاميركي وللتواطؤ العربي على ارضهم وتاريخهم ومصيرهم فيها؟

كانت كلمة فلسطين بمثابة النداء المقدس، ما أن تطلق حتى يخرج الناس شبانا وكهولاً وصبية، نساء وصبايا الورد والفتيات اللواتي شربن اسم فلسطين مع حليب امهاتهم.

لقد سقط بالأمس اكثر من مائتين وستين شهيداً، وآلاف الجرحى، وكلهم عزل، لا سلاح في ايديهم الا الحجر يطلقونه مباشرة او عبر “النقيفة”، فلا يقتل جندياً اسرائيليا مسلحاً حتى اسنانه، ولا هو يهدم السور المكهرب الذي بناه الصهاينة من حول غزة لعزلها عن سائر فلسطين (التي بالكاد سمح لها أن تتحرك..)

لم تخرج تظاهرة في أي بلد عربي..

لم تُقدم دولة مُطَبِعة على قطع علاقاتها مع العدو، ولم تفكر، مثلاً، بسحب “سفيرها” منها،

لم يخرج رئيس او ملك او امير عربي بخطاب او تصريح او موقف علني “يشجب” فيه هذه الوحشية الاسرائيلية، كما فعلت بعض دول اوروبا وآسيا!

لم تمتلئ الشوارع من المغرب إلى الجزائر فتونس فقاهرة المعز، فبيروت ـ الاميرة، فدمشق الثوار الاوائل فبغداد وصولاً إلى صنعاء الجريح بالعدوان الشقيق..

حتى محطات الاذاعة والتلفزة تعاطت مع هذا الحدث التاريخي وكأنه “خبر”، مجرد خبر من الاخبار، ليس له ما قبله ولا ما بعده، وربما اقدمت محطة او أخرى على قطع بثها لنقل الصورة من داخل غزه، وربما استعانت بمراسل لها هناك لكي يحدث الناس ببعض التفاصيل عما حدث، ثم عادت تواصل برامجها العادية، بعدما أكدت سبقها.. الاعلامي!

هل هو خدر أم إغماء؟ هل هو تعب ام اعلان اليأس من الذات؟ هل هو انكار للهوية وخروج من التاريخ، وطلب اللجوء إلى الكيانية والاقليمية او اية جنسية أخرى لا تمت للعرب بصلة؟

إنها فلسطين، ارض القداسة والأنبياء والرسل،

إنها فلسطين التي نزل بأرضها رسولان بدينين سماويين بينما أعلنها النبي العربي مسرى الوحي ومعراج الرسول إلى سدرة المنتهى، اذ يغشى السدرة ما يغشى؟

إنها فلسطين.. هل تحتاج فلسطين إلى تعريف؟

أما نحن، نحن جميعاً، في مشرق المشرق كما في مغرب المغرب، فقد اضعنا مع فلسطين هويتنا وانسابنا، وصرنا اشتاتا، نحسب بالملايين، مئات الملايين، ولكن متى جد الجد لا تجد احداً.

فلسطين هي “نحن”..

من دون فلسطين نحن “آحاد” لا يجمعنا جامع، ولا يربطنا رابط، أشتات وبقايا شعوب وقبائل لم نتعارف وليست لنا هوية، ولا تاريخ، ولا جامع يجمعنا..

من دون فلسطين لسنا “خير أمة أُخرجت للناس..” ولن تكون!

الردود: 1
  • مؤيد داود البصام
    20/05/2018

    ومنذ لحظة التفكير بالاستيلاء على فلسطين كان القرار لتدمير بنية الامة العربية الاجتماعية والاقتصادية والفكرية، وانهاء لحلم الوحدة العربية ، فلسطين كانت الانذار المبكر لقياس ما يريده الراسمال العالمي، وجدول اعماله لاخضاع امة لو قدر لها ان تتوحد لغيرت من وجه التاريخ والعالم، ولكنهم سارعوا لطمر هذا الحلم بايجاد كيان يشقها من النصف ويقبع في قلبها، ثم قسموا ونصبوا اقزام لحكم كل جزء، وجعلوا اصغرهم افضلهم، حتى لايولد بلد قائد ولا زعيم خالد، كل من فكر بالوحدة وتحرير فلسطين شوهة صورهم، وكل بلد بما هم فيه فرحون، فلسطين هي الطريق لتحرير الامة من عبوديتها وخلاص شعوبها من الحكام الصغار والخانعين لسيدهم الذي نصبهم، فلسطين هي المركزالذي سيغير من الانظمة المستبدة والتي تحكم بالحديد والنار الى دولة المساواة والعدالة، هذه الحقائق التي لايجلها الجاهل هي التي جعلت هؤلاء الحكام الخونة لضميرهم قبل امتهم يسكتون عما يحدث، لان سقوط الكيان الصهيوني سقوط لكل الانظمة الشبحية والقزمية وبزوغ فجر عربي جديد.

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *