Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

القمة الاقتصادية.. ولا مضيف!

يدخل لبنان شهره الثامن وهو بلا حكومة، من أي نوع..

المنطقة تغلي من حوله، والعدو الاسرائيلي يواصل الحفر في الارض على الحدود بحثاً عن قواعد صواريخ “حزب الله”، وغارات طيرانه الحربي تخترق الاجواء اللبنانية كلما شاءت اختراقها.. لتضرب في سوريا!

الأوضاع الاقتصادية تتدهور، منذرة بسقوط الليرة. العقارات الجديدة فارغة تنتظر المشترين من اهل النفط العرب الذين لا يجيئون الا لتمضية اجازات أعياد الميلاد ورأس السنة في الاحضان الدافئة، ثم يكملون طريقهم إلى اوروبا وأميركا للتبضع وشراء العقارات والسيارات الفخمة، والطائرات.. احياناً.

اسعار الحاجيات، بما فيها المواد الغذائية ترتفع، فتتهاوى المرتبات والاجور، وتشتد الضائقة على الطبقة المتوسطة، ويختنق الفقراء بعوزهم، ولا من يهتم..

تدور المشاورات لتأليف حكومة جديدة في حلقة مقفلة: فبعض المطمئنين إلى مواقعهم بقوة احتكارهم (السابق) لتمثيل الطوائف يرفضون الاعتراف بمن خرقوا ذلك الاحتكار بشعبيتهم المؤكدة، ويرفضون اشراكهم في الحكومة الجديدة.

يرفض سعد فيتوسط جبران، فيزداد الوضع تعقيداً، وتضيع الحكومة الجديدة في غياهب المساومات والصفقات المرفوضة.

الشعب في واد وأهل النظام فوق قمة الترف، وأصوات الشاكين والمتذمرين لا تستطيع تسلق الجبال.

..ربما لأن الشعب لين العريكة، يسهل تقسيمه إلى طوائف ومذاهب، فيخسر وحدته، وتضيع مطالبه مع الريح.

…وهكذا تنقسم تظاهرة الاحتجاج الواحدة إلى تظاهرات متعارضة، ويرتاح اهل السلطة والمرشحون للحكومة الجديدة التي لن تنجز شيئاً.

ودائماً هناك وقت، في انتظار القمة الاقتصادية التي ليس على جدول اعمالها ما يشكل حلولاً للازمات التي تخلقها الطبقة السياسية..

والثورة هي الحل.. لكنها، مع الاسف، مستحيلة!

الردود: 2
  • نزار زريق
    09/01/2019

    الأستاذ العزيز، الكبير المقام (طلال سلمان)
    أنا إنسان من لبنان، أتابع صفحتك وأقرأ مقالاتك برغبة ولهفة، لعلني أجد بين كلماتك المرصوصة، الكبيرة المعاني وأنا أبحث بين السطور لعلني أجد فسحة أمل وبصيص نور لخلاص لبنان من هذه الحالة البائسة التي تنتج كل مرّة الفاسدين والفساد. هل نحن ملزمين بتكرار هذه الحالة أم أن القدر هو المفروض.!
    تحياتي لكم أستاذنا الفاضل.

  • رفيق حميه
    09/01/2019

    الثوره يلذمها قائد ونحن نفتقر الى قائد خارج السلطه

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *