Sign up with your email address to be the first to know about new products, VIP offers, blog features & more.

“الجمهورية” و”الاوصياء”..

أثبتت “الجمهورية اللبنانية” ذات العلم الفرنسي معدلاً وموشوماً بالأرزة في قلب المساحة البيضاء المزينة بالأحمر من فوق ومن تحت، انها قابلة للحياة والاستمرار من دون رئيس للجمهورية..

كذلك اثبتت هذه الجمهورية الفريدة في بابها انها تستطيع الحياة من دون حكومة، او بحكومة مستقيلة يتعذر قبول استقالتها لافتقاد البديل.

..واثبتت هذه الجمهورية، التي لا شبيه لها، انها تستطيع أن تعيش بلا مجلس نيابي، او بمجلس ينوب عن الشعب في تمديد ولايته بدل المرة مرتين وثلاثاً اذا لزم الأمر..

..وانها تستطيع أن تعيش بلا ادارة عامة، اذ ينوب المدير العام عن الوزير، فاذا شغر منصبه مع شغور موقع الوزير امكن للأكبر سناً أو للأقدم في الوظيفة أن يحل محل الجميع..

وهذه الشواهد، وغيرها كثير، تدل على أن هذه “الدولة” يمكن أن تعيش، كما هو واقع الحال، بلا رئاسات وبلا مجالس للوزراء او للنواب، وبلا ادارات.

وهذا يعني، ببساطة، أن هذه الاقوام التي تعيش منقسمة إلى حد التنافر والتخاصم والاشتباك في حرب اهلية مرة كل عشر سنوات، ليست بحاجة الى دولة..

بل أن هذه الاقوام بحاجة إلى “اوصياء”، تقوم “الدولة” حين يتفقون على تقاسم النفوذ فيها، وتسقط ضحية اول قذيفة في الحرب الاهلية الجديدة التي يمكن أن تهدد مصالح “الاوصياء” فيتلاقون على تجديد قديمها تحت شعار “الوحدة الوطنية”، أي وحدة جميع الاوصياء على الوطن ونظامه الفريد ودولته الجديدة، بعد تعديلها بحسب التوازن الجديد بين “الاوصياء”.

عشتم وعاش لبنان!

 

لا تعليقات.

شارك رأيك

Your email address will not be published. Required fields are marked *